مجتمع فلسفة مزاج



إضافة رد
شاطر|
قديممنذ /الخميس 11 يوليو - 1:03 #1

ريماس

✗ عضو مطرووود ✗

avatar
*  عَطآئِي : 145
*  شُكِرت : 9
*  آلجنس : انثى
*  بــلآديّ : العرآق


Opمقتطفات اسلامية




(المصباح في زجاجة)

قام العالم أديسون مخترع المصباح الكهربائي، بأكثر من آلف تجربة قبل أن ينجح في اكتشافه، الذي لم يتكلل بالنجاح إلا بعد أن هداه الله إلى وضع زجاجة حول المصباح، لتغطي السلك المتوهج، وتزيد من شدة الإضاءة، ويصبح المصباح قابلاً للإستخدام من قبل الناس، ولو كان هذا العالم يعلم ما في القرآن الكريم من آيات معجزات، لعلم أن مصباحه بحاجة إلى أن يغطى بزجاجة، كي ينجح ويضئ لمدة طويلة كما يجب، وذلك مصداقاً لقوله تعالى: ' الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري '
----

(العرجون القديم)

بذلت وكالة الفضاء الأمريكية كثيرا من الجهد، وأنفقت كثيراً من المال، لمعرفة إن كان هنالك أي نوع من الحياة على سطح القمر، لتقرر بعد سنوات من البحث المضني والرحلات الفضائية، أنه لا يوجد أي نوع من الحياة على سطح القمر ولا ماء ولو درس هؤلاء العلماء الأمريكان كتاب الله، قبل ذلك، لكن قد وفر عليهم ما بذلوه، لأن الله تبارك وتعالى قال في كتابه العزيز: ' والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم ' والعرجون القديم هو جذع الشجرة اليابس، الخالي من الماء والحياة.
----

(في ظلمات ثلاث)

قام فريق الأبحاث الذي كان يجري تجاربه على إنتاج ما يسمى بأطفال الأنابيب، بعدة تجارب فاشلة في البداية، واستمر فشلهم لفترة طويلة، قبل أن يهتدي أحدثهم ويطلب منهم إجراء التجارب في جو مظلم ظلمة تامة، فقد كانت نتائج التجارب السابقة تنتج أطفالاً مشوهين، ولما اخذوا برأيه واجروا تجاربهم في جو مظلم تماماً، تكللت تجاربهم بالنجاح. ولو كانوا يعلمون شيئا من القرآن الكريم لاهتدوا إلى قوله تعلى، ووفروا على أنفسهم التجارب الكثيرة الفاشلة، لأن الله تعالى يقول: ' يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقاً من بعد خلق في ظلمات ثلاث ذلكم الله ربكم له الملك لا إله إلا هو فأنى تصرفون'
والظلمات الثلاث التي تحدث عنها القرآن هي: ظلمة الأغشية التي تحيط بالجنين وهي
(غشاء الأمنيون، والغشاء المشيمي، والغشاء الساقط).
ظلمة الرحم الذي تستقر به تلك الأغشية.
ظلمة البطن الذي تستقر فيه الرحم.

----
ربكم فاستجاب لكم

يقول الله عز وجل ما غضبت على أحد كغضبى على عبد أتى معصية فتعاظمت عليه فى جنب عفوي
ـــــــــــــ
أوحى الله لداود
' يا داود لو يعلم المدبرون عني شوقي لعودتهم ورغبتي فى توبتهم لذابــوا شوقا الي
يا داود هذه رغبتي في المدبرين عنى فكيف محبتي فى المقبلين علي
ـــــــــــــ
يقول الله عز وجل
'إنى لأجدني أستحي من عبدي يرفع الي يديه يقول يارب يارب فأردهما فتقول الملائكة الى هنا إنه ليس أهلا لتغفر له فأقول ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم إنى قد غفرت لعبدي'
ــــــــــــــ
'جاء فى الحديث: إنه إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصى فيقول يارب فتحجب الملائكة صوته فيكررها يارب فتحجب الملائكة صوته فيكررها يارب فتحجب الملائكة صوته فيكررها فى الرابعة فيقول الله عز وجل الى متى تحجبون صوت عبدى عنى؟؟؟ لبيك عبدى لبيك عبدى لبيك عبدى لبيك عبدى
ـــــــــــــــ
'ياابن آدم خلقتك بيدي وربيتك بنعمتي وأنت تخالفني وتعصاني فإذا رجعت الى تبت عليك فمن أين تجد إلهاً مثلي وأنا الغفور الرحيم '
ـــــــــــــــ
اللهم اهدنا الي الطريق المستقيم وألّف بين قلوبنا

'عبدي أخرجتك من العدم الى الوجود وجعلت لك السمع والبصر والفؤاد

عبدي أسترك ولا تخشاني، اذكرك وأنت تنساني، أستحي منك وانت لا تستحي منى. من أعظم مني جودا ومن ذا الذي يقرع بابي فلم أفتح له ومن ذا الذي يسألني ولم أعطيه. أبخيل أنا فيبخل علي عبدي؟ '

ــــــــــــــــ

'جاء أعرابي الى رسول الله فقال له يارسول الله ' من يحاسب الخلق يوم القيامة؟ ' فقال الرسول صلوات الله وسلامه عليه 'الله' فقال الأعرابي: بنفسه؟؟ فقال النبي: "بنفسه" فضحك الأعرابي وقال: اللهم لك الحمد. فقال النبي: لما الابتسام يا أعرابي؟ فقال: يا رسول الله إن الكريم إذا قدر عفى إذا حاسب سامح قال النبى: فقه الأعرابي'.

ــــــــــــــــ

قال الله تبارك وتعالى فى الحديث القدسي:

'يا ابن آدم استطعمتك ولم تطعمني فيقول: فكيف أطعمك وأنت رب العالمين فيقول: أفلم يستطعمك عبدي فلان أما تعلم انك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي'

'يا ابن آدم استسقيتك ولم تسقني فيقول: فكيف أسقيك وأنت رب العالمين فيقول: أفلم يستسقيك عبدي فلان أما تعلم انك لو اسقيته لوجدت ذلك عندي'

'يا ابن آدم مرضت ولم تعدني فيقول: فكيف أعودك وانت رب العالمين فيقول: مرض عبدي فلان أما تعلم انك لو عدته لوجدتنى عنده'

يقول الله تبارك وتعالى:

'يا عبادي إنى حرمت الظلم على نفسى وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا

يا عبادي كلكم جائع الا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم

يا عبادي كلكم عار الا من كسوته فاستكسوني أكسكم

يا عبادي كلكم ضال الا من هديته فاستهدوني اهدكم

يا عبادي انكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني اغفر لكم

يا عبادي انكم لن تبلغوا ضرّي فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني

يا عبادي لو أن أولكم وأخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد ما زاد من ملكي شيئا

يا عبادي لو أن أولكم وأخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص من ملكي شيئا

يا عبادي لو أن أولكم وأخركم وإنسكم وجنكم قاموا على صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل واحد منهم مسألته ما نقص ذلك مما عندى الا كما ينقص المخيط إذا دخل البحر

جاء فى الحديث إنه عند معصية آدم فى الجنة ناداه الله

'يا آدم لا تجزع من قولي لك 'أخرج منها' فلك خلقتها ولكن انزل الى الارض وذل نفسك من أجلي وانكسر فى حبي حتى إذا زاد شوقك الي واليها تعال لأدخلك اليها مرة أخرى

يا آدم كنت تتمنى ان أعصمك؟ قال آدم نعم

فقال: 'يا آدم إذا عصمتك وعصمت بنيك فعلى من أجود برحمتي

وعلى من أتفضل بكرمي، وعلى من أتودد، وعلى من أغفر

يا آدم ذنب تذل به الينا أحب الينا من طاعة تراءى بها علينا

يا آدم أنين المذنبين أحب الينا من تسبيح المرائيين
[
/]




إضافة رد
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

مواقع النشر (المفضلة)
  • إرسال الموضوع إلى twitter
  • إرسال الموضوع إلى Facebook
  • إرسال الموضوع إلى Google
  • إرسال الموضوع إلى Furl

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) ‏



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 1 والزوار 0)


تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الاستيلات والاكواد الموجودة بالمنتدى ليست من تصميمنا ولا برمجتنا ولكن من تحويلنا الشخصي لخدمة أحلى منتدى